من مدينة فاقوس بالشرقية خرجت أولى مظاهرات ثوار الشرقية مع انطلاق أسبوع ثوري جديد تحت عنوان "خبز وحرية" بدعوة من التحالف الوطني لدعم الشرعية ضمن موجة "ارحل" الممتدة، استمرارًا للنضال والحراك الثوري المناهض للانقلاب العسكري وجرائمه.


وتقدم المسيرة التي سبقتها وقفة احتجاجية وسلسلة بشرية أسر الشهداء والمعتقلين وشباب الثورة، بمشاركة من جموع الأهالي الرافضين للظلم والفقر المتصاعد وسياسات إفقار  الشعب المصري وتجويعه، وحالة الفشل والخراب التي تجتاح المؤسسات يومًا بعد الآخر منذ الانقلاب العسكري الدموي الغاشم.


استنكر الثوار جرائم العسكر من اعتقال تعسفي وإخفاء قسري وقتل خارج إطار القانون لمناهضي الانقلاب العسكري وشباب مصر الأحرار.


وطالبوا بوقف نزيف الانتهاكات والعبث بمقدرات البلاد وعودة المسار الديمقراطي وإطلاق الحريات لإنقاذ البلاد، رافعين بجوار علم مصر صور الرئيس محمد مرسي وشارات رابعة العدوية وصور الشهداء والمعتقلين.