بسبب الإهمال الطبي لصحة المرضى المعتقلين في سجون الانقلاب، فاضت روح  الشيخ أحمد أحمد عبداللطيف" 67 عامًا"، المعتقل بسجن المنصورة العمومي، إلى بارئها، تشكو ظلم عصابة العسكر المتسلطة على الشعب المصري.


والشيخ الشهيد ـ باذن الله تعالى ـ مقيم بميت الحلوج مركز دكرنس محافظة الدقهلية، وأصيب بنزيف في المخ جراء الإهمال الطبي المتعمد من إدارة سجن المنصورة أدى لوفاته لاحقًا، وكانت قوات الأمن قد اعتقلته من منزله مساء 29 يونيو 2016، وصدر حكم ضده بالسجن ثلاث سنوات.


وأصيب من قبل بجلطتين، كما كان يُعاني من مرض السكرى؛ ما أدى إلى ملازمته الفراش قبل اعتقاله.