أكدت جماعة "تعاون المسلمين" في نيجيريا رفضَها للتصريحات الأخيرة لبابا الفاتيكان بنديكت السادس عشر ضد الإسلام والنبي المصطفى- صلى الله عليه وسلم- واصفةً إيَّاها بـ"الجاهلة"، مشدِّدةً على أنَّ الإسلام بريْءٌ من الإرهاب والعنف في الماضي والحاضر.

 

ودعت الجماعة- في بيانٍ وصل (إخوان أون لاين) نسخةٌ منه- قادةَ الحركات والجمعيات الإسلامية في العالم إلى ردِّ هذه التصريحات المسيئة لرسول الله- صلى الله عليه وسلم- وللإسلام، كما دَعَت حكام الدول العربية والإسلامية إلى الضغطِ على الفاتيكان بأي طرقٍ سلمية.

 

وأضاف البيان الذي حمل توقيع داود عمران ملاسا أبو سيف الله- الرئيس العام لجماعة "تعاون المسلمين"- قائلاً: نحن في نيجيريا سنردُّ على الفاتيكان بمحاضراتٍ وبياناتٍ ونشراتٍ مضادَّة لهذه التصريحات المضلِّلة بلا علم.

 

كما طالب البيان الفاتيكان بالتوقف عن مثل هذا العمل، ودعا البابا إلى تعليم الإسلام وقراءة كتبه والبحث عن الحقائق ومراجعة أفكاره المسيئة للإسلام وتقديم اعتذارٍ عن هذه التصريحات المسيئة.