احتفلت أسرة الرئيس الشهيد الدكتور محمد مرسي، بعيد مولده في مثل هذا اليوم 20 أغسطس عام 1951، موضحة أنه بذلك أتم الـ68 من عمره ولكننا نحتسبه شهيدًا في الجنة في عامه الأول.

وقال عبدالله نجل الرئيس الشهيد الدكتور محمد مرسي،  عبر حسابه  على "تويتر: "في مِثل هذا اليوم ٢٠ أغسطس ١٩٥١ وُلِدَ أبي الرئيس الشهيد محمد مرسي رحمة الله عليه وكان هذا اليوم ذِكرى مَولِدهُ الثامنة والستين، وهو العام الأول لحياته في الجنة نَحسبهُ كذلك ولا نُزكيهِ على الله .. #الرئيس_الشهيد".

في مِثل هذا اليوم ٢٠ أغسطس ١٩٥١ وُلِدَ أبي الرئيس الشهيد محمد مرسي رحمة الله عليه وكان هذا ذِكري مَولِدهُ الثامن والستون وهو العام الأول لحياته في الجنة نَحسبهُ كذلك ولا نُزكيهِ علي الله . #الرئيس_الشهيد pic.twitter.com/prIxwGNlAz

— عبدالله محمد مرسي (@Abdullah_Morsi) August 20, 2019

وتفاعل معه عشرات النشطاء، داعين للرئيس الشهيد بالرحمة، فعلق أحد المتابعين: " عليه رحمة الله كان محترما وحافظا لكتاب الله وتعاليمه ، نسأل الله ان يتقبله من الشهداء بإذن الله وينتقم ممن تسبب ف موته وممن دعمهم ولو بشطر كلمة".

فيما كتب أحمد مرسي، الابن الأكبر للرئيس الشهيد: " رحمة الله عليك يا أبي ... أسأل الله أن تكون روحك من الذين أرواحهم في أجواف طير خضر، لها قناديل معلقة بالعرش، تسرح من الجنة حيث شاءت، ثم تأوي إلى تلك القناديل و لا نزكيك على الله".

رحمة الله عليك يا أبي ... اسأل الله أن تكون روحك من الذين أرواحهم في أجواف طير خضر، لها قناديل معلقة بالعرش، تسرح من الجنة حيث شاءت، ثم تأوي إلى تلك القناديل و لا نزكيك علي الله pic.twitter.com/5UhvObpWWD

— AHMED 3M.MORSY (@A3M_MORSY) August 20, 2019

وتولى الرئيس الشهيد الدكتور محمد مرسي سدة الرئاسة عام 2012 بعد أول انتخابات شهدتها مصر عقب الثورة على نظام المخلوع حسني مبارك، ليكون الرئيس الأول بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير 2011، والرئيس الخامس الذي يتولى سدة الحكم في مصر، ولم يستمر الشهيد في الحكم إلا عاما ليتم الانقلاب عليه من قبل الجيش بعد هزلية 30 يونيو 3013.

وولد الرئيس الشهيد في 20 أغسطس 1951 في قرية العدوة بمحافظة الشرقية ونشأ وسط عائلة بسيطة إذ كان والده فلاحا فيما كانت أمه ربة منزلو تزوج عام 1978 وله خمسة أولاد وثلاثة من الأحفاد.