كشفت تقارير رسمية عن خسارة 87 ألف فدان خلال 8 أعوام، بعد رصد 1.9 مليون حالة تعد بالبناء المخالف على الأراضي الزراعية الخصبة.

وأوضح تقرير حديث صادر عن وزارة الزراعة التابعة لحكومة الانقلاب أن المساحة التى جرى التعدي عليها منذ يناير 2011 وحتى 18 من شهر أغسطس الجاري، بلغت مليونًا و941 ألفًا و605 حالة على مساحة من الأراضي الخصبة ناهزت 87 ألفًا و14 فدانًا.

وأشار التقرير إلى أنه تم استعادة 28 ألف فدان من هذه المساحة، لكن معظمها لم يتم زراعتها مرة أخرى، بينما بلغ عدد الحالات التي لم يتم إزالتها مليونًا و346 ألفًا و878 حالة على مساحة 53 ألفًا و592 فدانًا.

وتشمل حالات التعديات 3 أنواع، منها التجاوزات البسيطة، وهي عبارة عن تعديات في مواد البناء وحفر الأساسات وبناء الأسوار على سطح الأرض.

 أما الثانية، فهي حالات تعديات متوسطة، في شكل تجاوزات بسيطة تم تطويرها بإقامة قواعد وأعمدة خرسانية وأسوار عليها.

والثالثة هي التعديات الجسمية، وهي تعديات متوسطة تم تطويرها، وأصبحت مبانيَ مكتملة بها طوابق.

ويواصل الناس إقامة مبانٍ غير مرخصة على الأرض الزراعية، للإبتعاد عن مشاريع الإسكان الحكومية الجديدة، التي يرون أنها غالية الثمن، وأن الخدمات فيها غير كافية.

ويبلغ عدد سكان مصر نحو 100 مليون نسمة، يعيش قرابة 38 مليونا منهم في مناطق عشوائية، وتعتبر منطقة دلتا النيل واحدة من أكثر المناطق اكتظاظا بالسكان في البلاد، وهي أيضا واحدة من أكثر المناطق تضررا من البناء غير المرخص.