أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية أن 49 فلسطينيا، بينهم 22 طفلا، أصيبوا، مساء الجمعة، جراء اعتداء جيش الاحتلال على "مسيرات العودة"، الأسبوعية، شرقي قطاع غزة.

وذكرت الوزارة - في تصريح مقتضب - أن من بين الجرحى 21 شخصا أصيبوا بالرصاص الحي، فيما لم توضح طبيعة بقية الإصابات.

وتوافد آلاف الفلسطينيين، الجمعة، نحو خمس نقاط تقع قرب السياج الأمني الذي يقيمه الكيان الصهيوني قرب حدود قطاع غزة؛ للمشاركة في "مسيرات العودة وكسر الحصار" الأسبوعية.

وأطلقت "الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار" (مشكّلة من الفصائل الفلسطينية)، على مسيرات هذه الجمعة اسم "أطفالنا الشهداء".

ومنذ مارس 2018، يشارك فلسطينيون في مسيرات العودة قرب السياج الفاصل بين شرقي غزة والكيان الصهيوني؛ للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم، ورفع الحصار عن القطاع.

ويقمع جيش الاحتلال تلك المسيرات السلمية بعنف؛ ما أسفر عن استشهاد عشرات الفلسطينيين، وإصابة الآلاف بجروح مختلفة.