قضت محكمة نقض الانقلاب بتخفيف حكم الإعدام الصادر ضد ٦ معتقلين إلى السجن المؤبد؛ بزعم إدانتهم في القضية المعروفة إعلاميًا بـ"الهجوم على كمين الخصوص".

كما قبلت المحكمة طعن النيابة على الحكم بسجن عمر خليل بالسجن 3 سنوات، لتصحح العقوبة بتغليظها إلى السجن المشدد لمدة 15 عاما، وتأييد أحكام السجن الصادرة ضد باقي الطاعنين.

كانت محكمة جنايات الانقلاب القاهرة المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، قضت في 28 أغسطس 2018، بإعدام 6 أشخاص في قضية الهجوم على كمين شرطة الخصوص.

وهم: إسلام محمد، ومحمد صبري، ومحمد ناصر عرفة، وإبراهيم عبدالظاهر، وعبدالرحمن مصطفى، ومحمد محمود هاشم.

كما قضت بالسجن المشدد لكل من شوقي سمير وبلال عماد بالسجن المؤبد، والسجن المشدد 5 سنوات لعبد الرحمن، وقضت أيضا بمعاقبة المتهم إسلام أحمد عيد (حدث لم يتجاوز 18 عاما) بالسجن لمدة 15 عاما، وحدثين آخرين عمر خليل وعبد الرحمن رضا بيومي بالسجن لمدة 3 سنوات ومصادرة المضبوطات.

وزعمت التحقيقات أن أحد المتهمين في 2016 أسس وتولى قيادة جماعة إرهابية، على خلاف أحكام القانون الغرض منها تعطيل الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة عملها.

وأضافت التحقيقات الهزلية: واستهدفت هذه الجماعة الدعوة لتكفير الحاكم والخروج عليه، وتغيير نظام الحكم بالقوة والاعتداء على رجال الشرطة والقوات المسلحة، فضلا عن قيامه بضم باقي المتهمين إلى تلك الجماعة الإرهابية، وتدريبهم على كيفية استخدام الأسلحة النارية لاغتيال رجال الشرطة.