شهدت ساحات المسجد الأقصى المبارك، صباح اليوم الأربعاء، اقتحاما من مجموعة من المستوطنين لأداء الصلاة الجماعية التلمودية في منطقة باب الرحمة بالأقصى.

وقامت مجموعة من المغتصبين بأداء الصلوات بشكل جماعي في منطقة باب الرحمة، وواصلوا الصلاة والهتاف خلال اقتيادهم من قبل أفراد من الشرطة والضباط خارج الأقصى، كما طالبت الشرطة من الحراس والمصلين بالابتعاد عنهم.

كما قام صهاينة من "طلاب لأجل الهيكل المزعوم" بتصوير حراس الأقصى واستفزازهم بالقول "هؤلاء هم المسئولون عن العملية التي وقعت في الأقصى قبل عامين".

وفي سياق متصل أبعدت شرطة الاحتلال حارس المسجد الأقصى ايهاب أبو غزالة عن الأقصى ليوم غد الخميس؛ حيث اعتقل أمس بحجة "تصوير الشرطة خلال اقتحامها مصلى باب الرحمة".

ومن جهة أخرى، اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني، فجر اليوم، 19 مواطنًا، على الأقل، بينهم أسرى محررون، عقب دهم منازلهم وتفتيشها والعبث بمحتوياتها في مناطق متفرقة بالضفة الغربية والقدس المحتلتين.

وأفاد بيان لجيش الاحتلال، صباح اليوم الأربعاء (30-10)، بأن قواته اعتقلت 19 فلسطينيًّا من الضفة الغربية، ممّن وصفهم بـ"المطلوبين"؛ بزعم ممارسة أنشطة تتعلّق بالمقاومة ضد أهداف صهيونية.

وطالت الاعتقالات خمسة مواطنين فلسطينيين من منطقة الخليل (جنوب القدس المحتلة)، من بينهم الأسير المُحَرَر فادي إبراهيم شاهين وشقيقيْه نور وشادي من منازلهم في قرية "واد الشاجنة" بمدينة دورا جنوبا، ومواطنان آخران من بلدة "بيت أمر" "وقرية "السكة".

وفي بيت لحم (جنوبا) اعتقلت قوات الاحتلال خليل قاسم الشيخ (42 عاما)، وقاسم طالب الشيخ (18 عاما) من بلدة "مراح رباح" جنوبي المدينة، ونادر شبلي العزة (20 عاما) من مخيم "العزة" للاجئين الفلسطينيين (شمالا) الذي شهد مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال، بالإضافة إلى اعتقال مواطن آخر من مدينة "بيت جالا" غربا.

وذكرت مصادر فلسطينية في رام الله (شمالا)، أن الاحتلال أعاد اعتقال الأسير المحرر محمد عيسى حسين من قرية "المزرعة" الغربية شمالا، كما اعتقل الشاب مصطفى تيسير من منزله في قرية "دير أبو مشعل" غربا، والمواطن ربيع أبو النواس من سنجل شمال المدينة، وشهدت بلدة "أبو قش" غربي رام الله مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال.

وفي مدينة القدس داهمت قوة للاحتلال عدة منازل وفتشتها في بلدة "عناتا" شمالي شرق المدينة، كما اعتقلت كلاًّ من: يزن إبراهيم مرار، وطارق عيسى علي حسين، وموسى علي حسين، وسعيد مصطفى داود، من بلدة "بيت دقو" شمالي غرب المدينة.

كما اعتقلت القوات في ساعات متأخرة من مساء أمس فتى من بلدة العيسوية، خلال اقتحام البلدة والانتشار في حاراتها.

وأطلقت قوات الاحتلال ، صباح اليوم الأربعاء (30-10)، النار على فتاة فلسطينية عند المسجد الإبراهيمي بالخليل؛ حيث وصفت إصابتها بالخطيرة.

وذكر شهود عيان أن جنود الاحتلال المتمركزين عند حاجز بالقرب من المسجد الإبراهيمي، أطلقوا النار على الفتاة، من مسافة قريبة جدًّا، بدعوى العثور على سكين بحوزتها.

وزعمت الإذاعة العبرية الرسمية أن فتاة فلسطينية هاجمت مجموعة من جنود الاحتلال على مدخل المسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل، وهي تلوح بسكين وحاولت طعن أحد الجنود.

وأضافت أن الجنود أطلقوا النار باتجاهها، ما أدى إلى إصابتها بجروح حرجة وبالغة الخطورة، دون أن يبلغ عن إصابة أحد من الجنود.