كتب- أحمد رمضان

أعرب الإخوان المسلمون عن استيائهم الشديد من قرار السلطات المصرية منع فضيلة المرشد العام الأستاذ محمد مهدي عاكف ومرافقين له من السفر لأداء شعيرة العمرة، مؤكدين أن هذا الإجراء يصادر حق المواطن في السفر والتنقل، وحرية العبادة التي هي من أقدس الحريات.

 

وقال الإخوان - في بيان لهم اليوم الثلاثاء 10/10/2006م-: إنه في الوقت الذي يعد فيه النظام شعبنا الصبور بإصلاح سياسي كبير وفقًا لبرنامج الرئيس، نفاجأ بإجراءات شديدة التعسف تصادر أبسط حقوق المواطن، وتعتدي على حرياته الشرعية والدستورية والقانونية تتمثل في منع المرشد العام للإخوان المسلمين وعدد من قيادات الجماعة من السفر لأداء العمرة؛ وذلك رغم حصولهم على التأشيرات وحجز تذاكر السفر وتأكيد مواعيده.

 

واستنكر البيان إقدام النظام على هذه الخطوة ومصادرته للحقوق والحريات الأساسية بسبب الخلاف السياسي، وذلك في الوقت الذي يُسمَح فيه للفاسدين والمفسدين والمستهترين بأرواح المواطنين بالسفر مشيعين بمظاهر الإجلال والتكريم حماية لهم من القصاص على الجرائم التي ارتكبوها في حق الشعب وحق المال العام!!.

طالع نص البيان