عرض تقرير لصحيفة "شيكاغو تريبين" قصة قيام شبان مسلمين في أمريكا بالتفاعل الإيجابي مع أزمة انتشار فيروس كورونا، وكيف يقومون بتوفير وتوصيل الطعام لكبار السن المعرضين أكثر للإصابة بالفيروس حال خروجهم من منازلهم.

التقرير أكد أن المركز الإسلامي لشباب نابرفيل أطلق خدمة توصيل الطعام لكبار السن، وأنه يتلقى الطلبات من جميع أنحاء الولايات الأمريكية في الغرب الأوسط.

ونقل عن أحمد سيد، وعزام محمد - وهما من "أعضاء المركز الإسلامي لشباب نابرفيل" - أنهما يقومان مع باقي الشبان المسلمين بجمع ثم توصيل مواد البقالة إلى كبار السن في منطقة نابرفيل وأورورا من غير القادرين على التسوق بسبب المخاوف من فيروس كورونا.

وقالت صحيفة "شيكاغو تريبين" إن تجربة أعضاء المركز الإسلامي لشباب نابرفيل "تلهم المجموعات الأخرى للقيام بنفس الشيء"، في إشارةٍ إلى ظهور جماعات أخرى تقوم بوضع برامج مماثلة في المراكز الإسلامية في الغرب الأوسط الأمريكي على غرار تجربة شباب نابرفيل.

ونشر المركز الإسلامي لشباب نابرفيل رسالة على "فيسبوك"، في 16 مارس، يؤكد فيها أن شباب المركز مستعدون للتوصيل المجاني للسلع والأغذية للمنازل لكبار السن في منطقة نابرفيل ممن لا يستطيعون بدنيًا التسوق أو لا يرغبون في مغادرة منازلهم بسبب المخاوف من فيروس كورونا.

وقال عزام محمد: إنهم فكروا في خدمة التوصيل المجانية للسلع بعدما شاهدوا زوجين من كبار السن يتسوقان في محل بقالة وهما غير قادرين، قائلاً: لا يمكن للمسنين الخروج من المنزل، لماذا لا نساعد الكثير من جيراننا؟ مؤكداً أن أعضاء المجموعة يحاولون توصيل البقالة للمسنين مجاناً في غضون ساعتين إلى ثلاث ساعات.

وقال محمد: إن حوالي 30 متطوعًا تتراوح أعمارهم بين 20 و35 عامًا يقومون بهذه المهمة، في حين أن 15 آخرين على أهبة الاستعداد للمساعدة إذا زاد عدد الطلبات، مؤكدًا أنهم قدموا خدماتهم بالفعل إلى حوالي 24 من المسنين، وأن مكالمات من مسنين بولايات أمريكية أخرى اتصلوا لطلب تقديم خدماتهم المجانية لهم حيث تلقوا طلبات من أيوا وويسكونسن ومينيسوتا، وأن "الناس قدموا شكرهم لهم على هذه الخدمة".