أعاد حقوقيون ومنظمات إنسانية التقرير الموثق الصادر عن منظمة "هيومن رايتس ووتش" في عام 2014 عن "فض ميداني رابعة العدوية والنهضة"، الذي يتضمن أسماء المتهمين الرئيسيين المتورطين في عملية الفض، والمسئولين المباشرين عنها.

وأحصى الحقوقيون وفق التقرير 15 متهما، على رأسهم "عبدالفتاح السيسي" وزير الدفاع وقائد العملية زعيم الانقلاب و"محمد إبراهيم" وزير داخلية الانقلاب، و"عدلي منصور" رئيس الانقلاب المؤقت، و"حازم الببلاوي" رئيس حكومة الانقلاب، و"محمد زكي" قائد الحرس الجمهوري، وزير الدفاع الحالي، و"صدقي صبحي" رئيس أركان الجيش وأحد أركان الانقلاب، و"محمود حجازي" رئيس المخابرات الحربية وصهر السيسي، و"أشرف عبدالله" مساعد وزير الداخلية لقطاع الأمن المركزي وقت الانقلاب، و"أحمد حلمي" مساعد وزير الداخلية لخدمات الأمن العام، و"خالد ثروت" مساعد وزير الداخلية لقطاع الأمن الوطني، و"أسامة الصغير" مدير أمن القاهرة، و"حسين القاضي" مدير أمن الجيزة، و"مصطفى رجائي" مدير الأمن المركزي بالجيزة، و"مدحت الشناوي" قائد القوات الخاصة، و"محمد فريد التهامي" مدير المخابرات العامة.

وبحسب "هيومن رايتس ووتش" أسفرت العملية عن مقتل وإصابة نحو 980 من المعتصمين في الميدان حينها والمؤيدين للرئيس "محمد مرسي" إضافة لمقتل مئات آخرين في فض اعتصام نهضة مصر بميدان النهضة بالجيزة.

وقالت إن وقائع القتل الممنهج وواسع النطاق لما لا يقل عن 1150 متظاهراً بأيدي قوات الأمن المصرية في يوليو وأغسطس من عام 2013 ترقى إلى مصاف جرائم ضد الإنسانية.