تشهد مواقع التواصل الاجتماعي في مصر ثورتين إلكترونيتين، الأولى ضد قرار النظام إلزام المصريين بتسجيل وحداتهم السكنية في "مصلحة الشهر العقاري"، والثانية اعتراضاً على إصرار وزارة التعليم العالي على إجراء الامتحانات الأسبوع المقبل، رغم انتشار الإصابات بفيروس كورونا.

ودشن المغردون وسم "#مش_هنسجل_ياسيسي" الذي تصدر قائمة الأكثر تداولاً على موقع "تويتر" في مصر، داعين عبره لعدم التسجيل في "مصلحة الشهر العقاري"، بعد فشل الأذرع الإعلامية في الترويج له.

وكان برلمان العسكر قد أصدر تعديلاً لـ"المادة 35" من "قانون الشهر العقاري" التي حددت طريقة جديدة لإشهار العقارات وتسجيلها، واشترطت إدخال الخدمات للعقارات المسجلة فقط.

وبعد فشل الوسوم التي تطالب قائد الانقلاب بالتدخل لتأجيل الامتحانات أو عقدها إلكترونياً، دشن طلاب الجامعات وسم "#ثورة_طلاب_الجامعات_يوم_27" الذي ظهر أيضاً ضمن قائمة الأكثر تداولاً على موقع "تويتر" في مصر.

وكتب سامح عمر: "#ثورة_طلاب_الجامعات_يوم_27... هنا في مصر السلطات ترغب في تدمير الشباب، والإعلام يبرر هذا القرار ويقول إننا فشلة، وأرد عليهم أننا في كليات الطب والهندسة".