حددت محكمة الأمور المستعجلة جلسة عاجلة، غداً الأربعاء، لنظر دعوى الكاتب الصحفي، كارم يحيى، المرشح على مقعد نقيب الصحفيين في الانتخابات المزمع عقدها خلال أيام، تطالب منافسه النقيب الحالي، ضياء رشوان، بالاستقالة من منصبه في الحكومة كرئيس للهيئة العامة للاستعلامات، أو استبعاده من كشوف المرشحين لموقع النقيب.

ودعا يحيى الصحفيين للحضور غداً للتغطية الصحفية، والتضامن، والدفاع عن استقلال النقابة ضد تضارب المصالح.

وقال يحيى إنه "دفاعاً عن استقلال نقابة الصحفيين وفي مواجهة تضارب المصالح واحتراما لقرار جمعيتها العمومية رقم 13 في 15 مارس 2019، رفع في 2021 المحامي أحمد راغب موكلاً عني دعوى أمام المحكمة الإدارية (مجلس الدولة) ضد قرار اللجنة النقابية المشرفة على الانتخابات عدم قبول الطعن المقدم منه ضد ترشح رئيس هيئة الاستعلامات الرسمية التابعة لرئاسة الجمهورية الموظف بدرجة نائب وزير من قائمة مرشحي النقيب لعام 2012".

وتضمّنت الدعوى رقم 34584 لسنة 75 قضائية شقاً عاجلاً (الدائرة الثانية أفراد) المقرر نظرها خلال الأيام المقبلة الطلب وبصفة مستعجلة بوقف تنفيذ القرار السلبي بالامتناع عن استبعاد ضياء رشوان من قائمة المرشحين على منصب النقيب في انتخابات نقابة الصحفيين المنعقدة في مارس 2021 أو إلزامه بتقديم استقالته من منصب رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للاستعلامات لاستمرار ترشحه مع ما يترتب على ذلك من آثار، مع الأمر بتنفيذ الحكم بموجب مسودته بدون إعلان.

وكان المحامي أحمد راغب قد حصل في يوليو 2005 للجماعة الصحفية على حكم تاريخي في القضية التي أقامها في يونيو 2003 ، كذلك كارم يحيى عضو الجمعية العمومية للنقابة بعودة التصويت في انتخابات الصحفيين إلى اللجان والصناديق الأبجدية من اختطافها للجان وصناديق المؤسسات. وتضمن هذا الحكم مبادئ مهمة من أجل ديمقراطية العمل النقابي ونزاهة التصويت، وكذلك المساواة بين الزملاء في مختلف الصحف والمؤسسات بوصفهم منتمين لنقابة واحدة.

وكان كارم يحيى من موقع عضو الجمعية العمومية للنقابة وغير المرشح قد تحدث أمام اجتماع جمعية 15 مارس 2019 مدافعاً عن مشروع قرار تقدم به مع زميليه هشام فؤاد وساهر جاد.