ارتفعت أسعار الخضراوات بمعدلات تخطت 50 في المائة في الأسواق المصرية قبل ‏ساعات من دخول شهر رمضان، إذ ارتفع سعر كيلو الفاصوليا ‏من 5 جنيهات إلى 8 جنيهات، والخيار من 4 إلى 6 جنيهات، ‏والكوسة من 3 إلى 7 جنيهات، والثوم من 6 إلى 10 جنيهات.‏

وأرجع الحاج محروس السيد (تاجر جملة)، هذه الارتفاعات إلى ‏دخول شهر رمضان وزيادة الطلب، بالإضافة لقلة المعروض من ‏الخضراوات نتيجة التقلبات الجوية، إذ إن البرودة تؤخر ‏عملية النمو وبالتالي عملية الحصاد، كذلك الأخبار عن زيادة ‏في المرتبات في شهر يوليو المقبل، كان لها أثر في ارتفاع ‏الأسعار.‏

وأشار إلى أن معظم أسعار الخضروات ‏ارتفعت خلال الأيام الأخيرة، منها: الفلفل الأخضر زاد من 5 ‏إلى 7.5 جنيهات، والليمون من 22 إلى 32 جنيهًا، والطماطم من ‏‏2 إلى 4 جنيهات(تُتوقع زيادتها مرة أخرى خلال الأيام المقبلة)، ‏والبصل الجديد من 1.8 جنيه إلى 2.5 جنيه، والبطاطس من 2 إلى 3.5 جنيهات.‏

ورأى حسين أبوصدام، نقيب الفلاحين، أن أسباب زيادة أسعار ‏الخضراوات تعود إلى تناقص المساحة المحصولية المزروعة ‏بالخضراوات بعد الخسائر التي تكبدها المزارعون خلال العروضات ‏السابقة، بالإضافة لثقافة التخزين عند المستهلك المصري قبل ‏دخول شهر رمضان.‏

وأضاف "أيضًا من ‏أسباب ارتفاع أسعار بعض المحاصيل فتح الأسواق التصديرية ‏دون تخطيط مسبق، وهو ما ينعكس على حجم المعروض في ‏السوق، كذلك ارتفاع أسعار المستلزمات الزراعية من أسمدة ‏وتقاوٍ وخلافة، أنهك المزارعين وهو ما أدى إلى تقليل ‏المساحات المزروعة".‏

وقال إن ما يحدث في السوق من ارتفاعات وانخفاضات غير ‏مبررة يرجع إلى العشوائية في إدارة المنظومة السلعية من قبل ‏الحكومة، بالإضافة إلى أن لجوء المستهلكين لسياسة التخزين قبل ‏المواسم، هو دليل على عدم ثقة المستهلك في القرارات ‏الحكومية، حسب "العربي الجديد".‏