أدانت مؤسسة مرسي للديمقراطية "Morsi Foundation For Democracy"، في تغريدة علبر منصاتها على وسائل التواصل الاجتماعي ومنها "تويتر" جميع أشكال الجرائم والاعتداءات في حق الشعب الفلسطيني في الأحداث الأخيرة التى حدثت وتحدث في المسجد الاقصى والاراضي المحتلة وقطاع غزة".
ودعت المؤسسة كل المؤسسات والهيئات والأنظمة والدول وشعوب العالم لدعم حق الشعب الفلسطيني في التحرر والاستقلال.
وفي سياق متصل، أدانت "مؤسسة مرسي للديمقراطية" جريمة اعتقال الشيخ كمال الخطيب نائب رئيس الحركة الاسلامية المحظورة في الداخل والعضو المؤسس بمؤسسة مرسي للديمقراطية وأحد رموز مجلس أمنائها والذي تم اعتقاله من قبل قوات الاحتلال، متبنية الدعوة لسرعة الافراج عنه دون قيد أو شرط.