نشر أكثر من 500 صحفي في وسائل إعلام أمريكية رسالة مشتركة طالبوا فيها بأن تعكس الأخبار في البلاد حقائق الاحتلال وسياساته في فلسطين.

ودعت الرسالة التي تحمل عنوان "رسالة مفتوحة حول تعامل وسائل الإعلام الأمريكية مع فلسطين" إلى إنهاء "إخفاء الاحتلال الإسرائيلي، والقمع الممنهج له للفلسطينيين" في إنتاج الأخبار في البلاد.

وقع الرسالة 514 صحفياً ، بينهم صحفيون من وسائل إعلام رائدة في الولايات المتحدة مثل "واشنطن بوست" ، و"ول ستريت جورنال"، و"لوس أنجلوس تايمز".

وجاء في الرسالة: "العثور على الحقيقة ومحاسبة الأقوياء من المبادئ الأساسية للصحافة. لكن على مدى عقود ، تخلت صناعة الأخبار لدينا عن هذه القيم في الأخبار المتعلقة بإسرائيل وفلسطين".

وقال الصحفيون في رسالتهم: "لقد خذلنا قراءنا برواية حجبت الجوانب الأساسية للقصة: الاحتلال العسكري الإسرائيلي ونظام الفصل العنصري".

وأشار الصحفيون إلى ضرورة وضع حد لهذه الممارسات الصحفية السيئة التي دامت عقودًا ، وتغيير مسار الصحافة بشكل عاجل.

وأضافت الرسالة :"الأدلة على قمع إسرائيل الممنهج للفلسطينيين كثيرة جداً ولا ينبغي تعتيم تلك الأخبار بعد الآن".

ولفتت الرسالة إلى تقرير "هيومن رايتس ووتش"في 27 أبريل والمؤلف من 213 صفحة حول جرائم الفصل العنصري والاضطهاد لسلطات الاحتلال، موضحة أن التقرير المذكور وثق ارتكابها  جرائم ضد الإنسانية من خلال سياسات الفصل العنصري.