أعلنت ولاية جنوب دارفور بالسودان، السبت، انهيار 163 منزلا جراء هطول الأمطار والسيول الجارفة.

ووفق وكالة الأنباء السودانية الرسمية، "تفقد والي جنوب دارفور (غرب) موسى مهدي إسحق، مدينة عد الفرسان غربي عاصمة الولاية نيالا، للوقوف على حجم أضرار السيول فيها".

فيما نقلت الوكالة عن رئيس غرفة طوارئ الولاية بوزارة البنى التحتية الطيب عبدالرحمن، قوله "انهيار 163 منزلا بينها 106 بشكل كلي و57 جزئيا غربي العاصمة نيالا".

والجمعة، حذرت السلطات السودانية، مواطنيها من ارتفاع منسوب مياه نهر النيل في المنطقة المتاخمة مع الحدود الإثيوبية.

وفي 23 يوليو الجاري، أعلنت السلطات السودانية، حالة الطوارئ في منطقة سد "مروي" شمالي البلاد، تحسبا لحدوث فيضان، عقب وصول كميات كبيرة "فوق المتوقعة" من المياه لبحيرة السد.

ويبدأ موسم الأمطار الخريفية في السودان من يونيو، ويستمر حتى أكتوبر، وتهطل عادة أمطار قوية في هذه الفترة، وتواجه البلاد فيها سنويا فيضانات واسعة.

وفي 18 يوليو الجاري، أعلنت وزارة الري والموارد المائية السودانية، زيادة متوقعة في وارد مياه النيل الأزرق نتيجة الأمطار الغزيرة في الهضبة الإثيوبية، ودعت مواطنيها القاطنين على جانبي النهر إلى اتخاذ الحيطة والحذر حفاظا علي الأرواح والممتلكات.