صرح المتحدث باسم حركة "طالبان" الأفغانية، سهيل شاهين، اليوم الثلاثاء، بأن الحركة تسعى لأن تكون لها علاقات جيدة مع جميع بلدان المجتمع الدولي، بما فيها الولايات المتحدة، رافضاً في الوقت نفسه إقامة أي علاقة مع الكيان الصهيوني.

وقال شاهين، في تصريحات لوكالة "سبوتنيك" الحكومية الروسية الموجهة إلى الخارج: "نريد علاقات مع جميع دول العالم، ونود أن تكون لدينا علاقات مع جميع دول المنطقة والدول المجاورة وكذلك الدول الآسيوية. إسرائيل ليست من بين هذه الدول، وبالطبع لن تكون لنا أي علاقة بإسرائيل".

وفي معرض إجابته عن سؤال حول عودة العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة، أضاف: "نعم بالطبع، (قد تعود) في فصل جديد إذا كانت أمريكا تريد أن تكون لها علاقة معنا، وإن كان ذلك في مصلحة البلدين والشعبين، وإذا كانوا يريدون المشاركة في إعادة إعمار أفغانستان، فنحن نرحب بهم".

وأعلن المتحدث باسم حركة "طالبان"، ذبيح الله مجاهد، اليوم الثلاثاء، عن حكومة لتصريف الأعمال في أفغانستان، مشيراً إلى أن المزيد من الوزراء سينضمّون إلى الحكومة لاحقاً.

وأضاف مجاهد، خلال مؤتمر صحفي، من كابول، أن الملا محمد حسن سيتولى رئاسة الوزراء بالوكالة، وأن الملا عبد الغني برادر رئيس المكتب السياسي لطالبان، والملا عبد السلام  حنفي، عضو المكتب السياسي سيشغلان منصب نائب رئيس الوزراء.