اتهمت حركة "طالبان" الأفغانية، الخميس، الولايات المتحدة بانتهاك اتفاق الدوحة؛ بسبب استمرار إدراج أعضاء حكومتها بالإضافة إلى أعضاء شبكة "حقاني" المتحالفة معها على القائمة السوداء الأمريكية.

وقالت الحركة، في بيان، إن "هذا الموقف ليس في مصلحة الولايات المتحدة أو أفغانستان"، مشيرا إلى أن "عائلة حقاني تنتمي إلى الإمارة الإسلامية وليس لها اسم منفصل أو هيكل تنظيمي منفصل".

وشددت الحركة على ضرورة حذفهم من القوائم السوداء للأمم المتحدة والولايات المتحدة، منددة بمحاولة التدخل في الشئون الداخلية لأفغانستان، بحسب وكالة "سبوتنيك".

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية اعتبرت أن بعض انتماءات الأشخاص الذين اختيروا لشغل مناصب مهمة في الحكومة الأفغانية الجديدة تثير القلق.

ومن المدرجين على القائمة السوداء، رئيس الحكومة "محمد حسن أخوند"، و"سراج الدين حقاني" الذي أسندت إليه حقيبة الداخلية، و3 وزراء آخرين ينتمون لشبكة حقاني، وهم كل من "خليل الرحمن حقاني"، وزير المهاجرين، و"عبدالباقي حقاني" وزير التعليم العالي، و"نجيب الله حقاني" وزير الاتصالات والتكنولوجيا.

وترفض واشنطن الاعتراف بحكومة "طالبان" في أفغانستان، التي وصفتها الحركة بأنها حكومة "مؤقتة" لتصريف الأعمال.