دعت "حركة أمل وعمل"، (قائمة مستقلة)، أنصارها إلى المشاركة في التحرك الاحتجاجي الذّي دعا نشطاء لتنظيمه السبت في العاصمة تونس، ضد ما وصفوه بـ"الانقلاب على الدستور وخرقه".

جاء ذلك في بيان صادر عن الحركة، الأربعاء .

وأعلنت "امل وعمل" عن "مساندتها كل التحركات الاحتجاجيّة المناهضة للانقلاب" داعية "أنصارها إلى إسنادها و المشاركة فيها ما دامت تحترم القوانين الجاري بها العمل"، وفق تعبيرها .

وقالت الحركة إن هذه الدّعوة تأتي تمسكا منها بـ"موقف مبدئي رافض للانقلاب على الدستور و خرقه يوم 25 يوليو الماضي"، ذلك الموقف الذي عبرت عنه عديد المرات سواءً في صفحتها الرسمية أو عبر نائبها ياسين العيّاري.

. كما لفتت "حركة أمل وعمل" إلى أنها " كانت اول من دعَا و بادر بالتحرك ميدانيا ضد الانقلاب والمحاكمات العسكرية عبر الوقفة الاحتجاجية المنظمة في 11 سبتمبر الجاري، و حرصا منا على احترام الدستور و الحق في حرية التعبير و التظاهر السلمي."

كما ذكّرت "الحركة كل المواطنين التونسيين المقيمين بألمانيا بأنّها ستنظّم على نفس الشاكلة، وقفتين احتجاجيّتين ضد محاكمة المدنيين أمام القضاء العسكري وذلك بالعاصمة الألمانية، "برلين"، ومدينة "بون"، السبت المقبل أيضًا".

وفي 25 يوليو، قرر الرئيس التونسي، قيس سعيد، تجميد البرلمان، لمدة 30 يوما (مددت في 23 أغسطس)، ورفع الحصانة عن النواب، وإقالة رئيس الحكومة هشام المشيشي، على أن يتولى هو بنفسه السلطة التنفيذية، بمعاونة حكومة يعين رئيسها، ثم أصدر أوامر بإقالة مسئولين وتعيين آخرين.

ورفضت غالبية الأحزاب، وبينها "النهضة"، إجراءات سعيد الاستثنائية، واعتبرها البعض "انقلابًا على الدّستور".

ودعا نشطاء تونسيون بينهم نواب بالبرلمان إلى تحرك احتجاجي السبت، بجميع المحافظات للمطالبة بعودة المسار الدستوري.