أطلق نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي حملة إلكترونية لمقاطعة سلسلة فنادق هيلتون العالمية، وذلك بعد تداول أنباء عن عزمها إنشاء فندق فوق أنقاض مسجد لأقلية الأويجور هدمته السلطات الصينية.

وأكد النشطاء أن هناك 40 منظمة دولية طالبت مجموعة فنادق هيلتون بالتراجع عن قرارها، فيما أكدت الشركة أنها "لن تناقش تفاصيل أعمالها بشكل علني".

وكانت صحيفة "التليجراف" قد كشفت في 12 يونيو الماضي أن الحكومة الصينية تقوم ببناء مركز تجاري جديد بما في ذلك فندق هيلتون على قطعة أرض كان يوجد عليها مسجد، لكن تم هدمه ضمن الإبادة الجماعية المستمرة في الصين ضد مسلمي الأويجور.

ووفق ما ذكرته قناة "الجزيرة" التي تواصلت مع المتحدثة باسم شركة هيلتون، فإن الشركة استدركت بتأكيدها على أن مجموعة صينية مستقلة قامت بشراء قطعة أرض شاغرة –وفق وصف المتحدثة– عام ٢٠١٩ مع خطط للتطوير تشمل إنشاء فندق.

الحملة الإلكترونية التي تم تدشينها تحت اسم "Stop the Genocide. Defend Uyghurs. Boycott Hilton" أي أوقفوا الإبادة الجماعية، دافعوا عن الأويجور، قاطع هيلتون" وقع عليها ١٤٠٠ شخص حتى الآن.

وأكد مدشنو الحملة عبر موقع "change.org" أن عددا من منظمات حقوق الإنسان تؤكد وجود معسكرات اعتقال بالقرب من فندق هيلتون المخطط له، علما بأن الصين تحتجز أكثر من مليون مسلم تقوم بتعذيبهم، بالإضافة إلى تدميرها مئات المساجد القديمة كجزء من تلك الإبادة.

وأوضح المدشنون أنهم طالبوا شركة هيلتون العالمية على مدار الأشهر الماضية بشكل خاص وعلني بالتخلي عن خططها لترخيص بناء الفندق وإلغاء الاتفاقية، لكنهم فشلوا في ذلك.

وطالب المدشنون بانضمام نشطاء حقوق الإنسان، وجماعات حقوق الأويجور، ومنظمات الحقوق المدنية معًا "لإطلاق مقاطعة دولية لهيلتون من أجل إيقاف هذا المشروع، وردع الشركات الأخرى عن تمكين أو دعم أو الاستفادة من فظائع الحكومة الصينية ضد الأويجور وغيرهم من المسلمين".