قال أيمن قرة،رئيس شعبة الزيوت باتحاد الصناعات سابقا إن أسعار الزيت في مصر ارتفعت خلال شهر بنحو 10%. مضيفًا أن أسعار الزيوت عاودت الارتفاع مرة أخرى بالأسواق بعد أن كانت استقرت، نتيجة ربط الأسعار المحلية بالأسعار العالمية المتحكم فيها بسبب أزمة الطاقة العالمية، بحسب تصريحات لصحف محلية.
وأضاف "قرة" أن إنتاج مصانع الزيوت فى مصر تراجع إلى 60% من الطاقات المتاحة، دون تقديم سبب لذلك التراجع.
وأوضح أن مصر تستورد نحو 93% من الزيوت التى يتم استهلاكها محليًا، فيما يتم إنتاج النسبة المتبقية بمصر والبالغة 7% من المحاصيل الزيتية.

واستبعد عضو الشعبة، افتتاح مصانع جديدة فى القطاع خلال الفترة المقبلة، لافتا إلى أن الشركات تتجه حاليًا إلى تطوير الطاقات الإنتاجية لمتاحة لديها.
وقال إن الزيوت مصنفة عالميًا ضمن الوقود الحيوي، لذلك ارتفعت أسعاره مع زيادة الطلب عليه في السوق العالمي، متوقعًا أن تشهد الأسواق مزيدًا من الارتفاع في أسعار الزيوت محليًا وعالميًا، خاصة بعد ارتفاع أسعار البترول والشحن.
وكانت أسعار زيت الطعام شهدت ارتفاعات متتالية منذ شهر ديسمبر الماضي في السوق المحلي نتيجة زيادة أسعار خام الزيت عالميا، بإجمالي زيادة وصلت 50% مقارنة بأسعاره قبل الزيادة.

ورفعت وزارة التموين أسعار الزيت التمويني لتكون عبوة الزيت 800 ملي بالسعر المعلن 17 جنيها، وعبوة لتر بسعر 21 جنيها للمستهلك وذلك اعتباراً من 1-6-2021.

ويرأس قرة شركة القاهرة للزيوت والصابون، التي خفضت -بحسب بيان لبورصة مصر مطلع الشهر الجارى- رأسمالها المصدر من 195 مليون جنيه إلى 39 مليون جنيه، وستنظر الجمعية العمومية للشركة قرار التحفيض المقرر انعقادها فى 30 أكتوبر 2021، وهو ما يعني ضربة قوية لواحد من أكبر المصانع المحلية للزيوت.
ويعمل في إنتاج زيوت الطعام بمصر 4 شركات تابعة للشركة القابضة للصناعات الغذائية المملوكة للحكومة، وهي الإسكندرية للزيوت والصابون، وطنطا للزيوت والصابون والمياه الطبيعية، وأبو الهول للزيوت والمنظفات (الملح والصودا سابقاً)، والنيل للزيوت والمنظفات.