يتعرض محمود عبداللطيف، 25 عامًا، الطالب بكلية دار العلوم بجامعة القاهرة، للاختفاء القسري للعام الثالث على التوالي، منذ اقتحمت قوة أمنية من داخلية الانقلاب بمديرية أمن القليوبية، يرتدون ملابس مدنية، ويحملون أسلحة نارية منزله بمدينة الخانكة فجر 11 أغسطس 2018، واقتادته إلى جهة مجهولة حتى الآن.
وبحسب أسرته، حطمت القوة المعتدية أثاث المنزل ومحتوياته، وجرى اقتياده معصوب العينين وكلبشته من الخلف.
وأضافت أنه سبق اعتقاله في 2016، وتعرض لتجربة الاختفاء القسري لمدة 50 يوما، ليظهر على ذمة القضية 8150 لستة 2016 وبعد 14 شهرا تم اخلاء سبيله بعد حصوله على حكم بالبراءة.