قالت الدكتورة ليلى سويف والدة الناشط المسجون علاء عبد الفتاح إنها قلقة من احتمال حدوث تدهور سريع في صحته بعد نحو 90 يوما من الإضراب عن الطعام رغم بعض التحسن في ظروف سجنه.

وأكدت أن عبد الفتاح مدون يبلغ من العمر 40 عامًا، برز في انتفاضة 2011 في مصر، أصبح أضعف من أن يغسل ملابسه، ولا ينظر من نافذة عالية في زنزانته.

وقالت لرويترز “إنه حقا يدخل منطقة خطيرة أنا قلقة للغاية لأنني أعلم أنه في مثل هذا النوع من المواقف يمكن أن تتدهور بسرعة.”