أعلن حذيفة أبو الفتوح، نجل رئيس حزب مصر القوية والمرشح الرئاسي السابق عبد المنعم أبو الفتوح، تعرّض والده مجدداً لأزمة قلبية يوم الأربعاء الماضي، عند الساعة الثانية من بعد الظهر، وقد استمرّت حتى الساعة الخامسة عصراً، فيما اقتصرت استجابة إدارة السجن كالمعتاد على جرعات من دواء موسّع للشرايين.

ولفت حذيفة إلى أنّه على الرغم من استمرار تدهور حالة والده وتكرّر تعرّضه لأزمات قلبية، فإنّ تجاهل طلباته وطلبات أسرته بشأن احتياجاته الطبية ما زال مستمراً. ولا تتوفّر أيّ استجابة من أيّ نوع حتى اليوم لأيّ من البلاغات أو الطلبات التي تقدّمت بها جهات عدّة في المدة الأخيرة، أبرزها طلبات نقله إلى المستشفى للحصول على رعاية طبية عاجلة متمثّلة في احتياجات طبية محدّدة، خصوصًا في ما يتعلق بحالة القلب.

تجدر الإشارة إلى أنّ عبد المنعم أبو الفتوح السبعيني يعاني من أمراض مزمنة عدّة تستوجب رعاية طبية خاصة، من بينها ارتفاع ضغط الدم والسكري، كذلك يعاني من حالة متقدّمة من التهاب البروستاتا مع تداعيات متعددة، الأمر الذي يتطلب جراحة عاجلة. وخلال سجنه، أصيب بانزلاق غضروفي في عموده الفقري.