نشرت مجلة فورين بوليسي الأمريكية مقالا أعده السيناتور وعضو لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ كريس كونس، وعضو مجلس النواب الأمريكي دافيد برايس، حول أولويات الشعب التونسي في ظل الأزمة الاقتصادية الخانقة التي أعقبت انقلاب الرئيس قيس سعيّد.

وكشف المسئولان الأمريكيان، اللذان التقيا الرئيس التونسي في وقت سابق، عن بعض الأخطاء التي ارتكبها سعيد خلال انقضاضه على السلطة في البلاد، معتبرين أن فرصة العودة للمسار الديمقراطي ما زالت قائمة.

 كما تطرقا إلى دور الولايات المتحدة في دعم العملية الديمقراطية في تونس، مشددين على ضرورة محاسبة قيس سعيد بناء على ما كان قد التزم به علانية، مؤكدين أن الشعب التونسي بإمكانه أن يعيش ازدهارا اقتصاديا يعززه مناخ ديمقراطي.

وفي 21 أغسطس، التقى السيناتور كونس وعضو الكونجرس دافيد براس، الرئيس قيس سعيّد، في قصر قرطاج.