شنت قوات الاحتلال الصهيوني، فجر اليوم الثلاثاء، حملة دهم و اعتقالات واسعة في مناطق متفرقة بالضفة الغربية، فيما شهدت نابلس اشتباكات مسلحة بين مقاومين وجنود الاحتلال، وذلك في ثالث أيام عيد الأضحى المبارك.

واشتبك المقاومون مع قوات الاحتلال خلال اقتحامها حي رفيديا في نابلس، واستهدفوا أيضا جنود الاحتلال خلال انسحابهم من نابلس بصليات كثيفة من الرصاص.

واقتحمت آليات الاحتلال العسكرية مدينة نابلس، وتمركزت في منطقة المستشفى العربي التخصصي، ودهمت إحدى البنايات هناك، ومركزا لصيانة الأجهزة الكهربائية، وقامت بتفتيشه والعبث بمحتوياته.

واعتقلت قوات الاحتلال مواطنين من قرية قصرة جنوبي نابلس، وذلك خلال حملة دهم واسعة لمنازل المواطنين، تخللتها عمليات تفتيش وعبث بالمحتويات الفلسطينية.

واحتجزت قوات الاحتلال عشرات المواطنين داخل إحدى المدارس في قرية قصرة، وأخضعتهم لتحقيق ميداني واعتدت على بعضهم بالضرب، قبل أن تقوم باعتقال الشابين مصطفى نديم أبو ريدة وزين سائد كنعان.

وفي أريحا، اعتقلت قوات الاحتلال شقيقين بعد محاصرة منزلهما عند المدخل الجنوبي للمدينة، وهما محمد وجمال خطاب من حي صبيحة وسط أريحا.

وطالت اعتقالات الاحتلال خمسة مواطنين في بلدات وقرى بمحافظة رام الله والبيرة، تخللها اعتقال الأستاذ جلال معروف وأحمد عبد الرزاق فلنة ومصطفى ذياب، بعد اقتحام منازلهم في قرية صفا شمال غربي رام الله.

واندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال في قرية عجول شمالي رام الله، إضافة إلى اعتقال الفتى بهاء ثائر شبانة بعد دهم منزل ذويه في بلدة سنجل شمالي رام الله، علما بأنه تحرر من المعتقل قبل شهر.

واعتقلت قوات الاحتلال الأسير المحرر محمود سليمان أبو عادي خلال اقتحامها قرية دير ابزيع غربي رام الله، فيما شهدت بلدة ديراستيا شمال غربي سلفيت حملة دهم وعمليات تفتيش لعدد من المنازل، تخللها خضوع عدد من الشبان للتحقيق الميداني.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت مساء أمس، فتى من مدينة الخليل، بعد احتجاز مركبة على المدخل الشمالي للمدينة، وهو هادي وائل سكافي (16 عاما)، فيما احتجزت شقيقه وفتشت مركبته قبل إطلاق سراحه.