كتب- أحمد رمضان

أدان فضيلة الأستاذ محمد مهدي عاكف- المرشد العام للإخوان المسلمين- ما قامت به الأجهزة الأمنية من إلقاء القبض على الدكتور محمود غزلان- عضو مكتب الإرشاد- وسبعة عشر آخرين من محافظات الجيزة والقاهرة والقليوبية والشرقية والغربية ودمياط، مؤكدًا أن الاعتقالات عدوان على الحق والعدل والحرية.

 

وقال فضيلته في بيان صدر اليوم الثلاثاء 13/3/2007م: إن حملة الاعتقالات الأخيرة ضد قيادات من الإخوان المسلمين جاءت كردِّ فعلٍ مباشرٍ من السلطة لرفض نواب جماعة الإخوان المسلمين في مجلس الشعب التعديلات الدستورية، وإعلانهم مقاطعة جلسات مجلس الشعب يومَي 19، 20/3/2007م، والتي سيُعلَن فيها عرضُ هذه التعديلات للتصويت.

 

 الصورة غير متاحة

 د. محمود غزلان

 ووصف المرشد العام الحملةَ على الإخوان بأنها استمرارٌ للأسلوب الديكتاتوري والقمعي الذي تتعامل به السلطة مع الإخوان المسلمين؛ لتهميش دورهم السياسي والاجتماعي، وإصابة الحياة السياسية المصرية بمزيد من الركود.

 

وأهاب بكل القوى السياسية والوطنية أن تُعلِنَ رفضَها واحتجاجَها على هذا الأسلوب القمعي الذي يزيد الأمور تعقيدًا وتوتُّرًا، خاصةً في مثل هذه الظروف التي تشهدها مصر من غليان واحتقان.

 

وأكد أن الإخوان سوف يظلون ثابتين على مبادئهم ونهجهم الساعي إلى الإصلاح السلمي والحضاري عبر القنوات الدستورية والقانونية.

 

طالع نص البيان