الجزائر- إخوان أون لاين

أكد الشيخ أبو جرة سلطاني- رئيس حركة مجتمع السلم حمس الجزائرية- أن الشعار الذي ستخوض به الحركة الانتخابات التشريعيةَ المقررة في 17 مايو القادم في الجزائر هو "التغيير الهادئ".

 

وأوضح سلطاني- خلال ملتقى مرشحي الحركة بالمركز الدولي للصحافة بالعاصمة الجزائر- أن عملية اختيار الحركة لمرشحيها الذين سيخوضون الانتخابات التشريعية تمَّت بنزاهة، مشيرًا إلى أن الحركة "لم تعرف الاحتجاجات والانهيارات" التي عرفتها بعض القوى السياسية الأخرى بشأن عملية اختيار المرشحين لخوض الانتخابات، وقال: "ما سمعنا عندنا أحدًا اشتكى من التعسف، وحتى الذين رفعوا طعونًا لم يحتجُّوا على أشخاص بعينهم".

 

وأكد أن الحركة لا تقوم بعمليات المحاباة لكونها تتمتع بظهير سياسي جيِّد تحقَّق نتيجةً "للإنجازات التي قدمتها، مثل الدعوة إلى الصلح والاعتدال والوسطية"، مضيفًا أنه "لا أحد يزايد علينا، لا بالإسلام ولا بالديمقراطية، فنحن إسلاميون وديمقراطيون ووطنيون".

 

وفيما يتعلق بالبرنامج الانتخابي لحمس قال الشيخ أبو جرة سلطاني: إن البرنامج يتضمن 60 فكرةً "بعيدة عن لغة الخشب" في إشارةٍ إلى أن البرنامج مَرِنٌ يستجيب لطموحات المواطنين، كما أكد أن فكرة "الديمقراطية الشعبية" احتلت مساحةً واسعةً في البرنامج.

 

وأوضح أن الشعار الرئيسي للحملة الانتخابية للحركة سيكون "التغيير الهادئ"، مؤكدًا أن الهدوء الذي تعنيه الحركة "لا يعني الخمول بقدر ما يعني الرزانة والتعقل في المطالبة بالتغيير".

 

يُذكر أن 75% من مرشحي الحركة الذين سيخوضون الانتخابات يترشَّحون لأول مرة، كما يبلغ متوسط أعمار المرشحين 42 سنة، فيما يحمل 80% منهم شهادات جامعية، وقد وضعت حركة مجتمع السلم وثيقةً لمرشحيها تحت عنوان "ميثاق المنتخب" تعهد فيها رؤوس قوائم مرشحي الحركة باحترام 12 نقطة، من بينها الاستجابة لقرارات قيادة الحركة، والابتعاد عن مَواطن الشبهات وتجنُّب استغلال مقعد البرلمان لأغراض شخصية.