كتب- أحمد رمضان

أعربت جماعة الإخوان المسلمين عن قلقها لنبأ التفجيرات الإجرامية التي شهدتها منطقة المغرب العربي في الجزائر والدار البيضاء، وأدَّت إلى مقتل وإصابة العشرات من الأبرياء دون ذنبٍ أو جريرة.

 

وأدانت الجماعةُ- في بيانٍ رسمي لها اليوم 11 من أبريل حمل توقيع فضيلة الأستاذ محمد مهدي عاكف المرشد العام للإخوان المسلمين- هذه الأعمال التي أكدت أنها لا تمت إلى الإسلام بصلة.

 

وجددت رفضها لكافة أعمال العنف والقتل والتدمير، وشددت على أنَّ هذا الأسلوب لا يؤدي إلى صالح البلاد والعباد؛ بل يصبُّ في مصلحة أعداء الإسلام والمتربصين بأوطاننا العربية والإسلامية.

 

 الصورة غير متاحة

 الانفجارات خلفت دمارًا كبيرًا

 وأكدت الجماعة أن أي مشروعٍ إسلامي إصلاحي لن يتحقق إلا من خلال النهج السلمي والتمسك بسماحة الإسلام كصفةٍ لازمةٍ له.

 

وشددت على أنَّ الحوارَ البنَّاء والحقيقي بين كافة أطراف الوطن هو السبيل الوحيد للقضاء على أي فسادٍ أو استبداد.

 

وقدَّم الإخوان المسلمون العزاءَ إلى الشعب العربي في الجزائر والمغرب وإلى المسئولين في القطرَين الشقيقَين، داعين الله أن يُجنِّب الشعبين الشقيقين وكافةَ شعوب المنطقة مثل هذه الجرائم.

 

طالع نص البيان