كتب- احمد رمضان

أكد فضيلة الأستاذ محمد مهدي عاكف- المرشد العام للإخوان المسلمين- أن الانتخابات هي إحدى وسائل الإخوان من أجل التغيير والإصلاح، وأن مهمة الإخوان هي مقاومة الاستبداد وخلق حالة من الاستقرار ينعم فيها الشعب المصري بالحرية والديمقراطية.

 

وقال- في حواره اليوم الأحد 10/6/2007م مع جريدة (a .b .c ) الأسبانية-: إن الإخوان أصحاب رسالة ومنهج، ومهمتهم تتلخَّص في نقل الشعب المصري من حالة التدهور والانحلال الذي يعيشه الآن بفضل سياسة النظام- التي سيطرت عليها الثقافة الاستبدادية- إلى حالة أفضل.

 

وأضاف فضيلته: أن الأمل سيظل معقودًا ما دام الإخوان وغيرهم من أبناء الشعب يقدمون التضحيات تلو التضحيات من أجل الإصلاح.

 

وطالب المرشد العام الأحرارَ من كافة الأحزاب والتيارات الأخرى بمقاومة استبداد النظام الحالي، الذي سعى لتقنين ممارساته، واصفًا الحرية بالحل السحري لمشكلات هذا الشعب.

 

وفي حديث آخر مع جريدة (الحياة) اللندنية أكد أن ما يقوم به النظام مع الإخوان في الساعات الأخيرة قبيل انتخابات الشورى المزمع إجراؤها غدًا الإثنين لا يعدُّ منافسةً شريفةً، واصفًا إيَّاه بالنظام الفاسد الفاشل المستبدّ؛ لأنه يتعامل مع الإخوان بغير منطق.

 

ووصف ممارسات النظام القمعية ضد الإخوان بأنها بلا أي مبرر؛ لأن الإخوان لا يمثلون للنظام أي تهديد، وأن ترشيحاتهم تأتي إيمانًا بمبدأ المشاركة لا المغالبة.