أكد فضيلة الأستاذ محمد مهدي عاكف المرشد العام للإخوان المسلمين أن غيابَ الحرية وحقوق الإنسان وراء الفساد الذي تفشَّى في مصر في عهد النظام الحالي.

 

وأضاف في الحديث الذي أدلى به إلى جريدة "العربي" اليوم الأحد أن الاستبداد من ضمن الأسباب التي أدَّت إلى فساد هذا النظام أيضًا، مؤكدًا ضرورة الدعوة إلى إصلاحٍ شاملٍ من خلال كافة التيارات السياسية التي على الساحة المصرية.

 

وحذَّر المرشد العام من أن غياب الحرية لن يؤدي إلا إلى مزيدٍ من الركود، بما يضع مصر في ذيل دول العالم، مدللاً على ذلك باعتقال 38 طالبًا أثناء قضائهم وقتًا بأحد المصايف ببلطيم.

 

وقال: إننا نعيش الآن مرحلةَ الاعتداء على الدستور والقانون، واصفًا هذه المرحلة التاريخية بـ"اللامعقول"؛ حيث يستبد النظام فيها بالشعب.

 

وأكد أن مصلحة الوطن هي من أولويات الإخوان عندما يصدرون قرارًا، أو يقدمون على خطوةٍ ما، مضيفًا أن البرنامج المزمع صدوره للنور من أجل مصر من الدرجة الأولى.

 

وأضاف أن الإخوان ينسقون مع كافةِ القوى والتيارات السياسية والأحزاب، ويرون في هذا التنسيق المخرج من المأزق الذي أراده النظام الحاكم لمصر.