وصف  الدكتور عبد الحميد الغزالي المستشار السياسي للمرشد العام للإخوان المسلمين والأستاذ بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية ما قام به النظام من حملة اعتقالات شملت قياديين بالجماعة بأنه يُمثِّل إرهابًا جديدًا من النظام ضد الشعب.

 

وقال لـ(إخوان أون لاين): إن الحملة الأخيرة تأتي كحلقةٍ تُمثِّل منحنى شديدَ الخطورة على أمن الوطن والمواطن؛ لأن القبض على مواطنين دون مبررٍ يعتبر مخالفًا للقانون والدستور، ويُمثِّل إرهابَ دولةٍ لا نظيرَ له.

 

وأشار د. الغزالي إلى أشخاص المقبوض عليهم قائلاً: إنها تتعدى السبعين عامًا لبعضهم، بما يدل على أن ما قام به النظام دليلٌ جديدٌ على ضعفه المتزايد وعلى هروبه من المشكلات الطاحنة التي يعاني منها المواطن المصري.

 

وقال: إن ما حدث يؤكد بما لا يدع مجالاً للشك بأن حقوق الإنسان الأساسية غائبة تمامًا في ظل هذا النظام الإرهابي الفاشل في القبض على قيادات أمثال الدكتور محمود حسين والدكتور عصام العريان والسيد نزيلي والدكتور محيي الدين الزايط والدكتور سناء أبو زيد والمهندس نبيل مقبل وغيرهم من الستة عشر قيادةً.

 

واعتبر الدكتور الغزالي ما قام به النظام بأنه تدميرٌ للبنية التحتية الأساسية للمجتمع المصري، وقتلٌ مع سبق الإصرار والترصد، بما يقضي على حاضر البلد ومستقبله.