أكد فضيلة الأستاذ محمد مهدي عاكف- المرشد العام للإخوان المسلمين- أن اعتقال الإخوان الدائم والمستمر يؤثر على الاقتصاد المصري ويُلقي به في مهاوي التردي، موضحًا أن الاعتقال المستمر بلا مبررٍ لا يكون إلا في ظل أنظمة الاستبداد التي لا تعرف إلا القهر والقمع.

 

وفي حواره مع موقع "الطريق إلى القدس" التركي وجَّه المرشد العام التحيةَ إلى رجب طيب أردوغان ونجم الدين أربكان، اللذَيْن مثَّلا- وما زالا يُمثلان- الشعب التركي، رغم ما قامت به العلمانية من انقلابٍ على الشرعية التي كان يُمثلها أربكان.

 

ووصف المرشد العام ما تقوم به أمريكا في المنطقة بأنه سبب الكوارث والأزمات في العالم الإسلامي، مضيفًا أن المقاومةَ ضد المحتل الصهيوني في فلسطين سببها التمسك بثوابت القضية، وأن الاستبداد أحد أهم الأمور التي تقضي على ثقافة المقاومة.

 

وفي حديثه إلى إذاعة "صوت أمريكا" قال: إن الاعتقالات التي تمَّت في صفوف الجماعة لا مبرر لها، وأن الثقافة الاستبدادية وراء هذا التصعيد ضد الجماعة.

 

وأرجع هذه الحملات العشوائية ضد أفراد الجماعة إلى ضغوطاتٍ تمارس على الحكومات العربية والإسلامية بهدف منع الإسلاميين من الوجود على الساحة نهائيًّا.

 

وأضاف أن بوش والصهاينة يقومون بتقديم الإسلام المنحرف نموذجًا لشعوب الغرب، في حين يحاربون الإخوان والإسلاميين المعتدلين.

 

وختم حواره بضرورةِ تكاتف كافة الشعوب العربية والإسلامية من أجل الخروج من حالةِ الانسداد التي تسببت فيها أمريكا والأنظمة الحاكمة.