قال فضيلة الأستاذ محمد مهدي عاكف- المرشد العام للإخوان المسلمين-: إن مؤتمر الحزب الوطني المزمَع عقده خلال الأيام القادمة سوف يفشل فشلاً ذريعًا، إذا لم يراعِ حقوقَ الإنسان وحريتَه، على اعتبار أنها أهم الأبعاد الاجتماعية.

 

وتساءل المرشد العام- في حديثه اليوم لجريدة (الوفد)- عن كيفية نجاح مؤتمر الحزب الوطني، في ظل الاعتقالات التي طالت الإخوان، وشملت تجميد ممتلكاتهم الخاصة؟! معلِّقًا على تعنُّت هذا النظام الذي أثار عداوةَ الجميع، بمن فيهم الطلاب، ضاربًا مثالاً بما حدث مع طلاب جامعة عين شمس، والذي يفوق كلَّ تصور، ويُعتبر شكلاً من أشكال بلطجة النظام على شكل مصغر.

 

وأضاف المرشد العام أن نسبة الفقر انتشرت في الشعب المصري؛ نتيجةَ السياسات الخاطئة، حتى وصلت إلى 48%؛ حيث قام النظام ببيع كافة المؤسسات الاقتصادية الوطنية، والتي قامت ببنائها أيدٍ مصرية خالصة، وأسهمت في إنعاش الاقتصاد المصري.

 

وقال: إن النظام الحاكم قائمٌ على الاستبداد والحكم البوليسي؛ ولذلك فلا يُرجَى منه خيرٌ، طالما لا مكان للرأي والرأي الآخر في فكر هذا النظام، فلن تكون هناك نهضة، ولن يكون هناك عدل.

 

وأنهى المرشد العام حديثه بالقول: "إن الإخوان لن يتنازلوا عن أداء رسالتهم، رغم القهر والمحاكمات العسكرية، فحرب النظام لن ترهبَنا؛ لأننا نبتغي وجْهَ الله وصالحَ هذه الأمة، التي تحتاج لجهد المخلصين من أبنائها".