تُوفي الليلة الماضية الدكتور حافظ النتشة أحد مؤسسي جماعة الإخوان المسلمين في فلسطين ورئيس جمعية أصدقاء المريض؛ وذلك بعد مرضٍ ألمَّ به قبل أربعة أشهر، حيث تُوفي وهو يرقد في المستشفى الأهلي في مدينة الخليل عن عمرٍ يُناهز (83) عامًا.

 

النتشة مولود عام 1924م في حارة السواكنة بمنطقة الزاهد في الخليل؛ حيث التحق بمدرسة الإصلاح الإسلامية، ثم انتقل إلى مدرسة باب الزاوية الابتدائية ثم إلى المدرسة الرشيدية، والتي أتمَّ فيها التعليم حتى الصف الثاني الثانوي.

 

واختار النتشة دراسة الطب في مصر، فالتحق بكلية طبِّ قصر العيني في جامعة القاهرة؛ حيث تخرَّج فيها عام 1951م وبقي في مصر لسنتين أخريين ثم عاد إلى وطنه ليفتح عيادته في باب الزاوية مؤثرًا العمل الحر على العمل في وزارة الصحة الأردنية.

 

وشارك في تأسيس عددٍ من الاتحادات والمؤسسات في مدينة الخليل وتقلَّد عدة مناصب، منها أنه كان أحد المؤسسين لرابطة الجامعيين في الخليل منذ قيامها عام 1953م وشغل منصب أمين الصندوق طيلة السنوات 1953-1960م لثماني دورات باستثناء دورة عام 1957، وكذلك نال عضوية منصب الهيئة الإدارية لدورة عام 1963م.

 

وأصبح النتشة عضوًا في مجلس بلدية الخليل المكون من ثمانية أعضاء؛ وذلك بالتزكية للدورة (3/10/1955-16/1/1959)، لكنه أعلن استقالته في 16/1/1956م بسبب نجاحه كعضو في مجلس النواب الأردني.

 

وكان يُمثِّل جماعة الإخوان المسلمين (سواء في الضفة الشرقية أو الغربية)؛ وذلك في الدورتين 1956م، ثم انتخب عضوًا في الوفد الفلسطيني لهيئة الأمم برئاسة أحمد الشقيري عام 1963م.

 

وفي عام 1976م تأسست جمعية أصدقاء المريض برئاسة الدكتور حافظ، وكانت تهدف إلى إقامة مستشفى أهلي في الخليل.

 

وأشرف النتشة على تأسيس عدة مراكز طبية ومستوصفات، منها مستوصف الإخوان المسلمين، كما قامت جمعية أصدقاء المريض برئاسة النتشة عام 1978م بإنشاء المركز الطبي الأساسي في سوق فلسطين، كما تم إنشاء مستوصف الطوارئ (الأمير سليمان) في شارع عين سارة تحت رعاية جمعية أصدقاء المريض.

 

وعُيِّن عضوًا في مجلس الأوقاف والشئون الإسلامية في القدس منذ عام 1982م من قِبل الحكومة الأردنية، وكان ولا زال أحد أعضاء الهيئة الإسلامية العليا في القدس.

 

وتوسَّعت جمعية أصدقاء المريض برئاسته إلى إنشاء المستشفى الأهلي في مدينة الخليل، فقامت بشراء أرض تبرعت بجزء من ثمنها بلدية الخليل وقطعة أخرى تبرَّع بها سكان مدينة الخليل والفلسطينيون في الأردن.