وصف فضيلة الأستاذ محمد مهدي عاكف- المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين- اعتداءات الأمن المصري على مسيرة الحرائر الفلسطينيات اللاتي خرجن احتجاجًا على الحصار المفروض على قطاع غزة بأنها "تصرفاتٌ إجراميةٌ"، ولم يقف الأمن عندها فقط، بل قام بتفريق كل المسيرات في مصر والإسكندرية!!.

 

وقال فضيلته في تصريحات لفضائية "الأقصى": إن ما يصيب غزة يصيب المصريين جميعًا، مؤكدًا أن الإخوان المسلمين لن يهدأ لهم بالٌ ولن يخفت لهم صوتٌ إلا إذا قاموا بفك الحصار عن غزة، قائلاً: "يا أيها الناس، يا أيها الملوك والأمراء والرؤساء.. أين أنتم وإخواننا يُقتَّلون في غزة، والصهاينة والأمريكان يحاصرونهم؟!".

 

وشدد على أن الإخوان سيظلون يساندون القضية الفلسطينية، رافضًا كل الأساليب القمعية التي قامت بها الأجهزة الأمنية، مشيرًا إلى أنها ليس لها شرع أو قانون أو أخلاق ودين!!.

 

وأكَّد أن الإخوان لن يهدأوا ولن يرفعوا الراية البيضاء إلا إذا انتصر الحق في فلسطين وعادت  عربيةً إسلاميةً كما شاء الله لها!!.