طالب فضيلة الأستاذ محمد مهدي عاكف المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين كلاًّ من حركتَي فتح وحماس بالتوقف عن تبادل الاتهامات والاعتقالات، وأن يعمل الطرفان على تهدئة الأوضاع.

 

وشدَّد في بيانٍ صدر اليوم على  ضرورةِ أن تتحرك الأطراف العربية، وبخاصةٍ مصر، لإزالةِ كل الأسباب المؤدية إلى التوتر بين فتح وحماس، وأولها أعمال التفجيرات داخل القطاع.

 

وأكد فضيلته أن الجماعةَ ترقب بكل الأسى والحزن ما يجري هذه الأيام على أرض فلسطين من تفجيراتٍ واعتقالات واتهامات متبادلة بين الحركتين، والتي وصلت حدًّا من التردي أدَّى إلى المزيد من الاحتقان وتوتر الأجواء، وبالتالي ازدياد الفجوة والهوة وصعوبة التوصل إلى أي تقاربٍ ممكنٍ بين فتح وحماس؛ الأمر الذي لا يستفيد منه سوى العدو الصهيوني.

طالع نص البيان