أدى ما يزيد على (300) ألف مشيِّع صلاةَ الجنازة على جثمان الفقيد المستشار "محمد المأمون الهضيبي" بمسجد رابعة العدوية، بعد صلاة الجمعة اليوم 9/1/2004م، وقد أمَّهم في الصلاة د."خالد  الهضيبي"، نجل الفقيد، بينما أمَّهم في صلاة العصر قصرًا- للمسافرين- الأستاذ محمد هلال القائم بأعمال المرشد. 

وذكرت الأنباء الواردة من موقع الجنازة أنَّ عشرات الآلاف- ساروا في هدوءٍ تام- يتقدمهم قيادات ورموز جماعة (الإخوان)، وعددٌ من القيادات والرموز السياسية والنقابية المصرية خلف الجنازة؛ حيث سار المشيعون على الأقدام من المسجد مرورًا بطريق النصر، حتى وصلوا إلى مقر النادي الأهلي الجديد بمدينة نصر (شرق القاهرة)، ثم حُمل الجثمان على سيارةٍ خاصةٍ، وخلفها مئات السيارات التي أقلَّت المشيِّعين؛ لدفنه في مقابر عائلته بـ(عرب الصوالحة)، مركز شبين القناطر، بمحافظة القليوبية؛ حيث سيتم دفن الفقيد مع والده الراحل المستشار "حسن الهضيبي"، المرشد العام الأسبق لجماعة (الإخوان المسلمين).