بعث فضيلة الأستاذ محمد مهدي عاكف المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين ببرقية عزاء إلى إسماعيل هنية رئيس حكومة تسيير الأعمال الفلسطينية وإلى الشعب الفلسطيني في وفاة العالم الفقيه الدكتور أحمد شويدح وزير العدل والمكلَّف بوزارة شئون الأسرى في حكومة تسيير الأعمال، إثر نوبة قلبية حادة أصابته فجر أمس الأربعاء.

 

ودعا فضيلة المرشد العام للفقيد بواسع الرحمة وأن يلهم الشعب الفلسطيني وأهله وذويه الصبر والسلوان، مشيدًا بعطائه العلمي والفقهي؛ حيث يُعد من أبرز علماء فلسطين.

 

كما بعثت الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين بمجلس الشعب المصري ببرقيات مماثلة إلى كلٍّ من رئيس الحكومة الفلسطينية إسماعيل هنية وأخرى إلى الدكتور أحمد بحر رئيس المجلس التشريعي بالإنابة، وأكدت الكتلة في برقياتها أن الفقيد الراحل أثري الفكر الإسلامي بعطاء مميز؛ حيث شغل عدة مناصب مهمة؛ منها رئيس دائـرة الإفتاء في رابطة علماء فلسطين، وعميدًا لكلية الشريعة والقانون بالجامعة الإسلامية بغزة، ورئيسًا للجنة الإفتاء بالجامعة، ودعت الكتلة للفقيد بواسع الرحمة والمغفرة.

 

والدكتور أحمد شويدح وزير العدل والمكلَّف بوزارة شئون الأسرى في حكومة تسيير الأعمال، عمل أيضًا رئيس دائرة الإفتاء في رابطة علماء فلسطين، ولد في غزة عام 14/1/1959م، حصل على درجة الدكتوراه في العام 1997م من كلية الشريعة بجامعة أم درمان الإسلامية بدولة السودان، كما حصل على درجة الماجستير في العام 1988م من كلية الشريعة بالجامعة الأردنية، وكان قد حصل على درجة البكالوريوس عام 1984م من كلية الشريعة والقانون بالجامعة الإسلامية بغزة.

وفي العام الحالي عين وزيرًا للعدل، وكُلِّف أيضًا بوزارة الأسرى وشئون المحرَّرين.

 

ولشويدح فتاوى عديدة؛ لعل من أهمها فتواه التي اعتبر فيها أن استخدام العنف والتعذيب ضد المجرمين- فضلاً عن المتهمين- لانتزاع الاعترافات محرَّم في الشريعة الإسلامية، ولا يجوز بأية حال من الأحوال.