نعى الأستاذ محمد مهدي عاكف المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين العالم الجليل الدكتور محمد أحمد المسير أستاذ العقيدة والفلسفة الإسلامية بكلية أصول الدين جامعة الأزهر الذي وافته المنية اليوم بعد صراعٍ طويلٍ مع المرض.

 

وتقدَّم فضيلته بخالص العزاء وصادق المواساة للأمة العربية والإسلامية وللشعب المصري ولعلماء الأزهر الشريف ولأسرة الدكتور محمد سيد أحمد المسير في وفاة هذا العالم الجليل.

 

ودعا المرشد العام بأن يتغمَّد الله سبحانه وتعالى الفقيدَ بالرحمة والمغفرة، وأن يرزق أهلَه وتلاميذه ومحبيه الصبر والثبات، سائلاً الله ألا يحرم الأمةَ من علمائها الذين بفقدهم يضيع العلم.

 

كان الدكتور المسير قد دخل العناية المركزة بمستشفى المقاولون العرب مطلع الشهر الماضي متأثرًا بمرضٍ في الكبد يستلزم إجراء جراحةٍ عاجلةٍ لزرع كبد.

 

تخرَّج الدكتور المسير في كلية أصول الدين بجامعة الأزهر عام 1973م، وحصل على الدكتوراه عام 1978م، وساهم في إثراء المكتبة الإسلامية بالعديد من الكتب والشرائط والتسجيلات والمؤلفات الدينية، كما شارك في العديد من البرامج الإذاعية والتليفزيونية.

 

وكان الشيخ قد أطلق منذ أشهر حملةً لنشر الحياء بالشارع المصري، مشيرًا إلى أن هناك أسبابًا رئيسيةً وراء إطلاق الحملة، أبرزها ما تنشره وسائل الإعلام من فضائح تتعلق بزي المرأة، والتي تخدش الحياء.