دعا الدكتور محمد حبيب نائب المرشد العام للإخوان المسلمين الشعوب العربية والإسلامية، وفي مقدمتها الشعب المصري، وكل الأحرار في العالم إلى التدخل، من أجل فك الحصار الإجرامي المفروض على الشعب الفلسطيني في غزة، والذي يتعرَّض لمأساةٍ إنسانيةٍ كارثيةٍ غير مسبوقةٍ في ظل تآمر دولي وتخاذل عربي وإسلامي مؤسف.

 

واستصرخ حبيب في تصريح صحفي صاحبَ كل ضمير حي أن يَهُبَّ لنجدة أهل قطاع غزة من المنطلق الشرعي والأخلاقي والإنساني والوطني والقومي، وأن يعمل على إزالة هذا العار الذي يَصِمُ كل الإنسانية بالظلم والطغيان.

 

وقال حبيب إن التاريخ لن يرحم كل الذين يشاركون في استمرار جريمة الحصار، سواءٌ من المحتلِّين الصهاينة أو من الهيئات والمنظمات الدولية أو من الحُكَّام والمسئولين.

 

وطالب نائب المرشد الشعب الفلسطيني عمومًا، وفي قطاع غزة على وجه الخصوص، بالمزيد من الصبر والثبات والصمود.

 

وعبَّر عن تقديره وإجلاله لهذا الشعب الأبيِّ الذي يقف سدًّا منيعًا في مواجهة المشروع الأمريكي الصهيوني؛ ليس دفاعًا عن الأرض والمقدسات الفلسطينية فحسب، ولكن عن كرامة الأمة وشرفها وحاضرها ومستقبلها.