شيَّع آلاف من الفلسطينيين اليوم الجمعة 17 فلسطينيًّا قُتلوا في الغارة الصهيونية التي استهدفت منزل د. نزار ريان أحد أبرز قادة حماس، والذي كان من بينهم، متوعِّدين الكيان الصهيوني بالانتقام.

 

شارك في صلاة الجنازة آلاف الفلسطينيين في مخيم جباليا للاجئين الفلسطينيين في شمال قطاع غزة أمام مسجد الخلفاء الذي دمَّرته الطائرات الصهيونية فجر اليوم الجمعة، والذي تحوَّل إلى ركامٍ مع عدد من المنازل المجاورة.

 

وانطلقت الجنازة من ساحة كبيرة أمام مسجد الخلفاء الذي يبعد عن منزل ريان مئات الأمتار رغم تحليق الطيران الحربي وقيامه بغارات وهمية، إضافةً إلى شن غارة وسماع دوي انفجار كبير على مقربة من الجنازة، وكانت النساء في المخيم يبكين.

 

وقال النائب عبد الرحمن الجمل عضو المجلس التشريعي في خطبة الجمعة "ادعوا إلى مواصلة دك مغتصبات اليهود ومدنهم بالصواريخ.. سنواصل في طريقنا وسيبقى الجهاد ماضيًا إلى يوم القيامة".

 

وطالب الجمل علماء المسلمين والمسلمين في بقاع الأرض الذين يرَون المجازر ضد أبناء شعب فلسطين بأن يتحرَّكوا لنجدة إخوانهم في فلسطين.. "نحن في الخندق المتقدِّم ندافع عن كرامة الأمة".

 

وأكد: "سنواصل طريقنا، وسيبقى الجهاد فينا ماضيًا إلى يوم القيامة.. يا رب نعاهدك على مواصلة طريق الجهاد والمقاومة، لن نلين ولن نستكين.. سنبقى على العهد".

 

وردد الآلاف هتافات: "الله أكبر على إسرائيل" و"الله أكبر على أمريكا" و"الانتقام يا كتائب القسام".

 

 الصورة غير متاحة

 فوزي برهوم

وقال فوزي برهوم الناطق باسم حماس: "هذه الحرب الضروس على غزة لن تزيد أهلها إلا ثباتًا وصمودًا والتفافًا حول حماة المشروع الوطني الفلسطيني، وإن تاريخ غزة مع أعدائها حافلٌ بهزائمهم أمام صمود أهلها وثباتهم، وسيفشل العدو الصهيوني فشلاً ذريعًا أمام إرادة وعزيمة حماس وقادتها وأمام ضربات المقاومة".

 

وأكد أن "ما يقوم به العدو الصهيوني من قتل جماعي لأهلنا في غزة إنما يؤكد هستيرية هذا العدو، ودليلُ فشله العسكري والاستخباراتي في النيل من حركة حماس وقيادتها ومقاومتها الباسلة".

 

وأضاف: "نُطَمئن أبناء شعبنا في غزة والضفة وفي كل مكان أن النصر صبر ساعة، وبإمكانكم أن تراهنوا على حماس، وستبقى عند حسن ظنكم بها؛ مدافعةً عنكم وعن حقوقكم وثوابتكم، مستبسلةً معكم في الميدان".

 

كان نزار ريان قُتِلَ وزوجاته الأربع وعشرة من أولاده واثنان من جيرانه الخميس في قصف صاروخي من طائرات صهيونية استهدفت منزله في مخيم جباليا للاجئين الفلسطينيين في قطاع عزة.