أكدت جماعة الإخوان المسلمين في سوريا أن استمرار مجزرة غزة يمثِّل دليل إدانة وعجز للأنظمة العربية، ويكشف ادِّعاءات حضارة العالم المتمدِّن وحقوق الإنسان الذي لم يَقُم بشيء تجاه الكيان الصهيوني.

 

وشدَّدت الجماعة في بيان لها على أن مسئولية الأمة العربية في هذه الحرب العدوانية الشرسة هي مسئولية مباشرة.

 

ودعت علماءَ الأمة والحركات الوطنية والإسلامية إلى مواصلة التحرُّك لحشد طاقات الأمة وتعبئتها، لدعم صمود أهلنا في غزة وفلسطين، وتحرير كل الأراضي التي لا تزال ترزح تحت الاحتلال.

 

كما دعت جميع القوى الوطنية وفصائل المقاومة الفلسطينية إلى أن تنأى بنفسها عن الانجرار إلى أي شكلٍ من أشكال الصراعات البينية العربية أو المحلية، مؤكدةً أن العدو واحد، وهو المحتل للأرض.

 

وطالب البيان حكامَ العرب والمسلمين بتحمُّل مسئولياتهم الوطنية والقومية والتاريخية، وشدَّد على أن الصمتَ أمامَ هذه الجرائم الوحشية يُعدُّ مشاركةً فيها، وأن الاقتصارَ على الدعم الإعلاميِّ بالمهرجانات والخطابات والمسيرات ليس من شيَم القادة الراشدين.