طالب فضيلة الأستاذ محمد مهدي عاكف المرشد العام للإخوان المسلمين المقاومةَ الفلسطينيةَ الباسلة في غزة بأن تجعل من دماء قادتها وجندها ومدنيِّيها، رجالاً ونساءً وأطفالاً، المدادَ الذي يُشعل ثورةَ المقاومة ويُؤجِّج نيرانها ويجعل قدراتها على الصمود أقوى، وردودها على قوى البغي أكثر إيلامًا، وقال: "ليكن دم الشهداء لعنةً على عصابات صهيون المجرمة".

 

جاء ذلك في تصريحاتٍ خاصةٍ لـ(إخوان أون لاين)؛ نعى فيها المرشد العام للإخوان المسلمين الشهيد القائد سعيد صيام وشهداء غزة الأبرار.

 

وقال عاكف: "لقد نال صيام من الله ما كان يرجو؛ فلقي ربه رابطًا في أشرف ساحة ومجاهدًا في أطهر أرض ليؤكد للعالم كله أن كلَّ أهل غزة وشعب فلسطين لا فرقَ في بذلهم بين قائد وجندي؛ فالكل أمام البذل والتضحية سواء، والكل لعظيم الغاية ساعون شعارهم، "إما نصر أو استشهاد".

 

وأضاف عاكف قائلاً: "أيها المرابطون الصامدون المجاهدون في غزة.. لقد علَّمتم العالم العزة في زمن الخنوع، وضربتم بشموخكم آيةً من آياتِ الله في توقيتٍ صغر فيه العالم بمؤسساته ومنظماته وأنظمته، فسيروا على دربكم وامضوا صوب غايتكم، ﴿إِنْ تَكُونُوا تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمُونَ وَتَرْجُونَ مِنْ اللهِ مَا لا يَرْجُونَ﴾ (النساء: من الآية 104).

 

وإن وعدَ الله لمن هم في مثل رباطكم حقٌّ ﴿كَتَبَ اللهُ لأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ (21)﴾ (المجادلة)، واذكروا ﴿أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ (39)﴾ (الحج).