نعى فضيلة الأستاذ محمد مهدي عاكف المرشد العام للإخوان المسلمين للأمة الإسلامية أحدَ أعلام الدعوة؛ الشيخ صادق الكاروري، الذي كان من رجالات السودان الكبار، وأحد الرعيل الأول للحركة الإسلامية في السودان، والعضو الناشط في مجالات العمل السياسي والدعوى.

 

وقال فضيلته في نعي الفقيد: "لقد فقدت الحركة الإسلامية رمزًا من رموزها التي لم ينضب معينها قط؛ فقد كان شيخًا جليلاً صادقًا بطبعه، حكيمًا في اتخاذ قراراته، كريمًا جوادًا حليمًا باسمًا في أحلك الظروف، داعيًا إلى الخير ومحبًّا له".

 

وشاطر المرشد العام آل الكاروري الأحزانَ في فقيد الأمة، ودعا الله عز وجل أن يتقبَّله قبولاً حسنًا مع الصدِّيقين والشهداء وحسن أولئك رفيقًا.

 

يُذكر أنه كان للفقيد موقف واضح في قضايا الأمة؛ حيث أكد أن كل الحلول الاستسلامية التي كان يتنادى بها بعض ضعفاء النفوس والعقول؛ قد سقطت وثبتت أنها لا تُحِق حقًّا ولا تُبطل باطلاً، ومن أقوال الراحل: "إن الإسلام فيه المنطق الذي يمكنه أن يُقنع الأوروبيين".

 

كما أرسل فضيلته برقيات عزاء إلى الرئيس السوداني عمر حسن البشير ونوابه والمشير عبد الرحمن سوار الذهب الرئيس الأسبق للسودان، والدكتور صادق عبد الماجد المراقب العام السابق للإخوان المسلمين بالسودان، والدكتور الحبر يوسف نور الدائم المراقب العام للإخوان السودان.

وهذا نص البرقيات:

بسم الله الرحمن الرحيم

فخامة السيد الرئيس/ عمر حسن البشير/ رئيس جمهورية السودان..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد..

باسمي وباسم الإخوان المسلمين أتقدَّم إليكم وإلى شعب السودان الشقيق بخالص العزاء وصادق المواساة في وفاة الشيخ صادق الكاروري؛ الذي كان من رجالات السودان الكبار، ونسأل الله أن يتقبَّل جهاده وإخلاصه، وأن يرزق أهله وذويه ومحبيه الصبر الجميل و"إِنَّا للهِ وَإِنا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ".

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

محمد مهدي عاكف

المرشد العام للإخوان المسلمين

القاهرة في: 8 من صفر 1430هـ= 3 من فبراير 2009م

بسم الله الرحمن الرحيم

فخامة المشير/ عبد الرحمن سوار الذهب..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد..

باسمي وباسم الإخوان المسلمين أتقدَّم إليكم وإلى شعب السودان الشقيق بخالص العزاء وصادق المواساة في وفاة الشيخ صادق الكاروري؛ الذي كان من رجالات السودان الكبار، ونسأل الله أن يتقبَّل جهاده وإخلاصه، وأن يرزق أهله وذويه ومحبيه الصبر الجميل و"إِنَّا للهِ وَإِنا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ".

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

محمد مهدي عاكف

المرشد العام للإخوان المسلمين

القاهرة في: 8 من صفر 1430هـ= 3 من فبراير 2009م

بسم الله الرحمن الرحيم

 

السادة الكرام/ نواب رئيس جمهورية السودان..السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد..

باسمي وباسم الإخوان المسلمين أتقدَّم إليكم وإلى شعب السودان الشقيق بخالص العزاء وصادق المواساة في وفاة الشيخ صادق الكاروري؛ الذي كان من رجالات السودان الكبار، ونسأل الله أن يتقبَّل جهاده وإخلاصه، وأن يرزق أهله وذويه ومحبيه الصبر الجميل و"إِنَّا للهِ وَإِنا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ".

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

محمد مهدي عاكف

المرشد العام للإخوان المسلمين

القاهرة في: 8 من صفر 1430هـ= 3 من فبراير 2009م

بسم الله الرحمن الرحيم

فخامة السيد الدكتور/ صادق عبد الماجد..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد..

باسمي وباسم الإخوان المسلمين أتقدَّم إليكم وإلى شعب السودان الشقيق بخالص العزاء وصادق المواساة في وفاة الشيخ صادق الكاروري؛ الذي كان من رجالات السودان الكبار، ونسأل الله أن يتقبَّل جهاده وإخلاصه، وأن يرزق أهله وذويه ومحبيه الصبر الجميل و"إِنَّا للهِ وَإِنا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ".

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

محمد مهدي عاكف

المرشد العام للإخوان المسلمين

القاهرة في: 8 من صفر 1430هـ= 3 من فبراير 2009م

بسم الله الرحمن الرحيم

فخامة السيد الشيخ/ الحبر نور الدايم..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد..

باسمي وباسم الإخوان المسلمين أتقدَّم إليكم وإلى شعب السودان الشقيق بخالص العزاء وصادق المواساة في وفاة الشيخ صادق الكاروري؛ الذي كان من رجالات السودان الكبار، ونسأل الله أن يتقبَّل جهاده وإخلاصه، وأن يرزق أهله وذويه ومحبيه الصبر الجميل و"إِنَّا للهِ وَإِنا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ".

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

محمد مهدي عاكف

المرشد العام للإخوان المسلمين

القاهرة في: 8 من صفر 1430هـ= 3 من فبراير 2009م