ربط د. محمد حبيب النائب الأول للمرشد العام للإخوان المسلمين الاعتقالات التي شهدتها صفوف الجماعة بزيارة جمال مبارك إلى الولايات المتحدة، ومحاولة التقرب من الإدارة الأمريكية وما يرتبط بها من عملية التوريث، بالإضافة إلى تحركات الجماعة لمحاولة فك الحصار عن غزة؛ رغم أنه موقف أخلاقي ووطني وقومي وشرعي تجاه غزة وحصارها، وغلق معبر رفح أمام أهلها.

 

وشدد على أن مثل هذه التصرفات تضر بسمعة وكرامة مصر، وتصب في نفس النهج القمعي والأسلوب الاستبدادي للنظام المصري، الذي ينتهجه مع الشعب عامة والمعارضة، وفي القلب منها الإخوان بصورة خاصة.

 

وأكد د. حبيب أن هذه الاعتقالات حلقة مرفوضة ضمن مسلسل الضغط على الجماعة بهدف إثنائها عن عزمها في مواصلة الإصلاح والتغيير، ومواجهة أزمة الحكم في مصر والمتمثلة في الفساد والاستبداد.

 

كانت أجهزة الأمن المصرية قد شنَّت حملة اعتقالات فجر اليوم في صفوف الجماعة؛ طالت العديد من قيادات وشباب الإخوان المسلمين في محافظات مختلفة، منهم: الدكتور مصطفى الغنيمي أمين عام نقابة الأطباء بالغربية، ومحمد السروجي مدير مدارس الجيل المسلم، والدكتور محمد طه وهدان من قيادات الإخوان بالإسماعيلية، والمهندس فتحي شهاب الدين والمهندس عبد المعطي النادري(المنوفية)، وخالد عبد الحميد مرسي (مهندس زراعي- الإسكندرية)، وياسر عبده وعاطف عفيفي رجل أعمال (الجيزة)، وحامد منصور والمهندس عبد المحسن القمحاوي مرشح الإخوان المسلمين في انتخابات مجلس الشورى السابقة، الدكتور حامد منصور (الدقهلية)، وعاطف راشد (الشرقية)، وخالد بلتاجي وأحمد عباس (القاهرة).