تقدم النائب يحيى المسيري عضو الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين باستجواب لكلٍّ من د. أحمد نظيف رئيس مجلس الوزراء ووزراء الصحة والنقل والمواصلات والداخلية والدولة للتنمية المحلية؛ حول زيادة عدد قتلى حوادث الطرق خلال عام 2008م عن عدد الشهداء في الحروب التي خاضتها مصر منذ خمسين عامًا.

 

وذكر النائب أن التقارير الصادرة عن الجهاز المركزي للمحاسبات ومركز دعم واتخاذ القرار في مجلس الوزراء ورئاسة الجمهورية والمجالس القومية المتخصصة؛ أوضحت أن حوادث الطرق تكلِّف الدولة 9 مليارات جنيه خسائر سنويًّا، وأن عدد القتلى كل عام لا يقل عن 8 آلاف قتيل و50 ألف مصاب، وأن 90% من حوادث الطرق تتم على طرق المحليات، وأن خسائر شركات التأمين من هذه الحوادث 5.3 مليارات سنويًّا.

 

واتهم النائب وزارة الداخلية بالتقصير؛ لأنها المسئولة عن تسيير المركبات وإعطاء رخص لتسيير المركبة وإعطاء رخص القيادة للسائقين، فيما ألقى باللوم على وزير الصحة في تأخر وزارته وغيابها عن إسعاف المصابين وافتقاد كثير من المستشفيات لخدمات الطوارئ للحالات الحرجة.

 

واتهم وزير النقل والمواصلات ووزير التنمية المحلية بتقصير وزارتيهما في أداء دورهما؛ لسوء حالة الطرق وغياب الإرشادات المرورية ووجود طرق كثيرة متهالكة.

 

وأكد أنه لا يوجد في مصر طريق واحد مرصوف على المواصفات العالمية؛ مما جعل حوادث الطرق والقطارات نزيفًا للدم واستنزافًا للمال العام.