يحتسب فضيلة المرشد العام للإخوان المسلمين الأستاذ محمد مهدي عاكف عند الله أخاه الكريم الحاج إسماعيل حسون، من الرعيل الأول للإخوان المسلمين.

 

والراحل الكريم كان من المجاهدين ضد الاحتلال الإنجليزي، وتمت محاكمته في عام 1954م، وحوكم بعشر سنوات، ثم اعتُقل بعدها سبع سنوات أخرى، كان خلالها مثالاً للثبات والتضحية والدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة.

 

وكان- يرحمه الله- من الحفَّاظ المميَّزين لكتاب الله الكريم، ومن أصحاب الصوت النديِّ والمؤثِّر، وقام بتحفيظ عدد كبير من الإخوان القرآن في السجن، كما استمر في خدمته للقرآن تحفيظًا وتلاوةً في الصلوات، بعد خروجه من السجن في محافظتي الإسماعيلية والشرقية.

 

نسأل الله أن يجعل جهده وجهاده في ميزان حسناته، وأن يحشره مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين، وحسن أولئك رفيقًا.. وإنا لله وإنا إليه راجعون.