انتخب الحزب الإسلامي العراقي الدكتور أسامة توفيق التكريتي أمينًا عامًّا للحزب، خلفًا لطارق الهاشمي نائب رئيس الجمهورية.

 

وقال بيان للحزب إنَّ اجتماع مجلس شورى الحزب الذي عقد أمس أسفر عن فوز إياد السامرائي بمنصب نائب الأمين العام, إضافةً إلى انتخاب عدد من الأعضاء بعضوية المكتب السياسي، كما تمَّ تجديد منصب رئيس مجلس شورى الحزب للدكتور محسن عبد الحميد.

 

وتعهَّدت القيادة الجديدة للحزب بالمضي قدمًا في مسيرته الوطنية الرامية إلى استقلال العراق واستقراره وتنميته، متقدمةً بالشكر الجزيل للأمين العام السابق طارق الهاشمي "الذي قاد الحزب بجدارة في أحلك الظروف التي مرَّ بها العراق".

 

وأضاف بيان الحزب أنَّ الهاشمي طلب إعفاءه من منصب الأمانة العامة؛ بسبب "المسئوليات الملقاة على عاتقه كنائبٍ لرئيس الجمهورية".

 

والتكريتي عضوٌ بالبرلمان عن جبهة التوافق، وكان يشغل منصب المراقب العام للإخوان المسلمين بالعراق.

 

والحزب الإسلامي هو أحد أبرز أركان جبهة التوافق العراقية التي تشغل 33 مقعدًا بالجمعية الوطنية العراقية- البرلمان- إضافةً إلى تولي شخصياتٍ منه لمناصب نائب رئيس الجمهورية، ونائب رئيس الوزراء ورئيس مجلس النواب.